أكرم زعيتر:

ولد في نابلس عام 1909، درس في الجامعة الأميركية في بيروت، ثم التحق بكلية الحقوق في القدس، عام 1945 عمل في سوريا مستشارا للرئيس شكري القوتلي، عام 1949 كان وزيرا للمعارف في حكومة فلسطين، بعدها تنقل سفيرا للأردن بين عدد من الدول العربية والأجنبية. عرف كمناضل وطني ومثقف وله عدد من المؤلفات المطبوعة و المخطوطة.  

بديع حقي:

يحمل شهادة الدكتوراه في الحقوق، عمل في السلك الديبلوماسي لمدة أربعين عاما. له عدد من المؤلفات في الرواية والشعر والسيرة الذاتية. 

توفيق عبيد: 

محامٍ وأديب يمتلك مكتبة عامرة، وأرشيفا كبيراً عمّا كتب وقيل عن سلامة عبيد، كتب عدداً كبيراً من المقالات في صحف ومجلات سورية وعربية، كما أنه من الشخصيات البارزة في الأنشطة الثقافية والاجتماعية.. جمعته بالأديب الراحل صداقة وطيدة ومميزة. 

ثائر زين الدين:

دكتوراه في الهندسة الميكانيكية له عدد كبير من المؤلفات وخاصة في الشعر والترجمة والنقد الأدبي، حاصل على عدة جوائز، وهو يشغل حاليا منصب إدارة الهيئة السورية العامة للكتاب.  

جميل حسن:

شاعر وباحث وناقد صدر له " قراءات في الشعر السوري الحديث " عن اتحاد الكتاب العرب عام 2009 وهو من أربعة أجزاء. 

جورج جبور:

دكتور في العلاقات الدولية. درّس في جامعتي دمشق وحلب، كما حاضر في عدد من الجامعات المعروفة مثل أكسفورد وكامبريدج وهارفارد. تولى منصباً هاما في الأمم المتحدة، بعدها عمل مستشاراً لرئاسة مجلس الوزراء ولرئيس الجمهورية.  

حامد حسن:

شاعر وأديب سوري من الدريكيش، له عشرة مؤلفات في المسرح والشعر والنقد والدراسات، إضافة الى عدد كبير من المقالات، أشرف على مجلتي أسامة والمعرفة.  

 

حسان أبو عياش 

فنان ومهندس ديكور معروف تميز بعمل ديكورات رائعة لأهم المسلسلات التاريخية والاجتماعية، كما صمم مجموعة من الطوابع التذكارية. قام برسم أغلفة كتب: الثورة السورية الكبرى، أبو صابر، وربابة الثورة، إضافة الى وضع رسوم في مجلة أسامة لعدد من قصص سلامة عبيد. 

حمد الرجيب:

وزير سابق وسفير سابق، سمي برائد الحركة المسرحية في الكويت، كان متعدد المواهب والاهتمامات: كتابة، إخراج، تمثيل، تلحين. جمع بين الفن والأدب والسياسة والعمل الاجتماعي. وهناك فيلم وثائقي عنه تقديراً لجهوده وتنوع مواهبه.. 

دياب قديد:

الدكتور دياب قديد من الجزائر أكاديمي، مثقف، اديب، يعمل في جامعة قسنطينة، شارك بالعديد من المؤتمرات والندوات ومنها الندوة عن الأديب سلامة عبيد عام  2007.  

رضوان قضماني:

دكتوراه في اللسانيات العامة. عمل في التعليم والصحافة والتدريس الجامعي له عدد من المؤلفات المتعددة الموضوعات. شغل منصب عميد لكلية الآداب في جامعة البعث في حمص.  عضو جمعية البحوث والدراسات، عضو اتحاد الكتاب العرب، واتحاد الصحفيين.  

حسن حميد:

كاتب قصة ورواية من فلسطين يعيش في سورية، يحمل إجازة في الفلسفة وعلم الاجتماع من جامعة دمشق ودبلومين عاليين، واجازة في اللغة العربية من جامعة بيروت العربية. عمل رئيسا لتحرير جريدة "الأسبوع الأدبي". له عدد من المؤلفات التي تُرجمت الى عدة لغات منها الصينية. 

رياض هاني رعد: 

ماجستير فنون اخراج سينمائي من رومانيا 1981، مخرج في التلفزيون العربي السوري له العديد من الأعمال الدرامية والوثائقية منها "عناد السنديان" عن الأديب سلامة عبيد. عمل في اتحاد إذاعات الدول العربية في تونس كمسؤول برامج تلفزيونية،  ومدير التدريب في المركز العربي للتدريب الإذاعي والتلفزيوني بدمشق.. 

سالم المعوش:

الدكتور سالم المعوش يدرّس في الجامعة اللبنانية ، وهو اديب وناقد لبناني  له عدة مؤلفات منها : إيليا أبو ماضي ، بدر شاكر السياب ، ومخاطر الهيمنة الثقافية. 

سلطان سعد القحطاني :

اديب وناقد واستاذ جامعي واعلامي  سعودي يحمل الدكتوراه من جامعة جلاسكو في اسكوتلاندا ، شارك في الندوة التكريمية وأعد برنامجا إذاعيا عن الأديب. 

سلمى عبيد:

 ماجستير بدرجة امتياز من جامعة تكساس في الولايات المتحدة، تدريس في: أرامكو، جامعة دمشق، جامعة الإمارات، كليات التقنية العليا في دبي، إنشاء مركز للدورات التعليمية في السويداء كان الأول في المحافظة، صدر لها كتاب سيرة ذاتية بعنوان "هنا كانوا"، وقيد الطبع:" نوافذ على فضاء أزرق" إضافة الى كتابين بالإنكليزية للأطفال، وترجمات لقصص أطفال، وترجمة لكتاب علمي مع تأليف مجموعة أغاني للأطفال. 

سعيد ابو الحسن:

أديب كتب في العديد من الصحف والمجلات في سورية ولبنان منذ الأربعينيات، وهو حقوقي عمل محاميا ثم تولى وظائف إدارية رفيعة...جمعته بالأديب صداقة حميمة.  

سمر روحي الفيصل: 

ناقد أدبي من حمص، عمل في التدريس الجامعي والصحافة الأدبية داخل القطر وخارجه. له واحد وثلاثون كتاباً في الأدب والنقد الأدبي.  

سميحة خريس:

أديبة أردنية معروفة وضعت عدداً من الكتب والروايات الناجحة، شاركت في الندوة التكريمية عام 2007 وكتبت عن سلامة عبيد وعن السويداء بإعجاب وحب في كتابها "على جناح الطير". 

صابر فلحوط:

شاعر ودكتور في العلوم السياسية، عمل مستشارا ثقافيا، ثم رئيسا لتحرير جريدة البعث، ثم مديرا عاما لوكالة سانا ورئيسا لاتحاد الصحفيين. له عدد من المؤلفات بينها دواوين شعرية. 

صالح زهر الدين:

الدكتور صالح زهر الدين هو باحث ومؤرخ وأستاذ للتاريخ في الجامعة اللبنانية.  حاز وسام الاستحقاق الوطني للجمهورية اللبنانية عام 2003. له عدد من الكتب والموسوعات الهامة منها:" رجالات من بلاد العرب" و"موسوعة الأمن والاستخبارات في العالم".  

صلاح مزهر: 

من الرعيل الأول من مثقفي محافظة السويداء تركز اهتمامه على التاريخ وكتب في عدد من المجلات والصحف، كان صديقاً مميزاً للأديب سلامة عبيد. 

صياح الجهيم:

 مدرس لغة عربية من السويداء، وهو ناقد ومترجم. قام بترجمة عدد من الكتب الهامة، كما كتب في المجلات الصحف. 

ضحى سلامة عبيد:

بعد تخرجها من قسم اللغة العربية في الجامعة مارست التدريس في ثانويات السويداء، كما انها قامت بتدريس اللغة العربية في جامعة بكين. تكتب بإحساس صادق وموهبة عالية. موهوبة في الرسم وقد أدرجت احدى رسوماتها في ملحق الصور. غير أنها مقلّة في الكتابة والرسم. شاركت في الندوتين التكريميتين عام 2002 و2007، وفي غيرها من الأنشطة الثقافية عن الأديب.  

عادل سلمان عبيد:

سُمّي عادل على اسم الأمير عادل أرسلان، وكانت جدته تصرُّ على تسميته رشيد، ابنها الشهيد الذي مات تحت التعذيب والسم، عادل عبيد كان أيضا للسيف والقلم، وقد آمن بالقضية الفلسطينية وشارك في النضال من خلال أعمال فدائية بطولية، وقد قدمت الجبهة الشعبية الديموقراطية درعا لعائلته عند حضور وفد منها للتعزية بوفاته. اهتم بالمسرح وآمن بدوره في التوعية، وأخرج عددا من المسرحيات. كتب الشعر، وشعره يعكس عمقا في الفكرة، وإحساساً صادقاً ومرهفاً، توفي.......(بالسكتة القلبية). 

عارف النكدي:

 مناضل لعب دور هاما في النضال ضد الفرنسيين وتعرض للسجن عدة مرات. عمل قاضياً ومحافظاً في سورية، وكانت له أيد بيضاء من خلال إنشاء بيت اليتيم في السويداء، سورية، وبيت اليتيم في عبيه لبنان، والذي يستوعب حوالي 2000 طفل. تبرع بقطعة أرض كان يملكها لإنشاء المدرسة الداوودية. تبنّى كتاب "الثورة السورية الكبرى" لاقتناعه بأهميته الكبيرة وتكفل بمصاريف طباعته.   

عبد الحسين معتوق صكر:

كاتب وأكاديمي عراقي له مؤلفات منها: الظواهر اللغوية في الأمثال العربية 1997. 

عبد الكريم الأشتر:

أديب وناقد وأكاديمي سوري من مواليد حلب يحمل دكتوراه في الأدب العربي، درّس في جامعات سورية وفي الامارات، وله حوالي 30 مؤلفا قيما تعتبر مراجع في الأدب العربي، وقد نال على مؤلفاته عدداً من الجوائز الرفيعة.  

عبد الرحمن البيطار:

هو أول من يحصل على الدكتوراه في التاريخ من حمص، عمل كمدرس في قسم التاريخ. اشترك فيما لا يقل عن أربعين مؤتمراً تاريخياً داخل وخارج سورية، لديه عدد من الكتب المطبوعة في التاريخ. ساهم في إقامة خمسة مؤتمرات دولية علمية تاريخية.  

عبد المجيد التجّار:

كان عميداً في الجيش، وحقوقياً، وشاعراً. تعرف بالأديب عندما عُيّن محافظا للسويداء، وقد توطّدت الصداقة بينهما. في ديوانه الجميل والأنيق أدرج قصيدة رثاء للأديب سلامة عبيد وعدداً من القصائد التي يعبر فيها عن حبه للسويداء وأبنائها. 

 عبد المعين ملوحي:

أديب وشاعر له عدد من المؤلفات التي تتنوع بين الدراسات الأدبية، والشعر، والترجمات، والتاريخ. عمل مديرا للتراث العربي، مديراً للمراكز الثقافية والمكتبات، مستشاراً ثقافياً في القصر الجمهوري، أستاذ شرف في جامعة بكين. جمعته بالأديب سلامة عبيد صداقة متينة قبل سفرهما الى الصين، توطدت أكثر عندما درّسا في جامعة بكين. 

(وضعت في ملحق الصور صورة للأديبين في قصر الامبراطور الصيفي). 

عدنان البني:

دكتوراه دولة في التاريخ من لبنان، ودكتوراه دولة في الاثار من جامعة السوربون في باريس. عمل مديراً للتنقيب والدراسات الأثرية في المديرية العامة للآثار والمتاحف 1954/ 1996 .. هو عضو فعال في عدد من الجمعيات العالمية المهتمة بالآثار، كما أنه عضو تحرير في أكثر من مجلة تاريخية.  

 

عز الدين ميهوبي:

أديب وكاتب وشاعر، تولّى منصب وزير الثقافة في الحكومة الجزائرية، كما تولى عضوية المكتب التنفيذي لمؤسسة البابطين، رئاسة الاتحاد العام للأدباء العرب، الإدارة العامة للإذاعة الجزائرية، ورئاسة المجلس الاعلى للغة العربية. 

علي حسين عبيد:

والد الأديب، درس في لبنان ما يمكن ان يسمّى اليوم "قانوناً واقتصاداً" شغل وظيفة مدير زراعة، وقاضٍ مدني، جاهد بالمال والولد والسلاح والقلم أثناء الثورة السورية الكبرى، وكان أحد أركان الثورة. كتب عنه المناضل الفلسطيني المعروف أكرم زعيتر: "وما رأيته ورأيت نضرة الجهاد في صباحة وجهه، وجمال الصبر ورزانة العقل إلا حسبتني أمام صحابي من أولي العزم الذين أنبتتهم الجزيرة وتتلمذوا لأبي القاسم(ص)، وجعل منهم الايمان عباقرة رجولة وبطولة.." 

عمر الدقاق:

كاتب وأكاديمي وباحث من جيل الرواد، يحمل الدكتوراه في الأدب الحديث، له ما يقارب الأربعين كتابا، تولّى عمادة كلية الآداب في جامعة حلب لمدة عشر سنوات، كما ترأس قسم اللغة العربية في جامعة قطر.  

عيسى عصفور:

حقوقي درس في دمشق وفرنسا، عمل قاضياً فكان نزيهاً شجاعاً نظيف اليد، كما كان شاعراً موهوباً، جمعته بالأديب صداقة نادرة منذ الطفولة وجاءت قصيدته في رثائه لتعكس مشاعره الصادقة.  

عيسى فتوح:

ولد في مشتى الحلو ، عمل مدرساً ومحرراً أدبياً في عدد من المجلات داخل سورية وخارجها، تجاوزت أعماله المطبوعة اثني عشر كتاباً، بعضها في النقد، وبعضها في الترجمة، وبعضها للأطفال، من كتبه:" من أعلام الأدب العربي الحديث".  

غازية حمزة:

شاعرة موهوبة ومرهفة الإحساس ومربية فاضلة وناجحة عملت بالتعليم والادارة. لها أعمال شعرية لم تُطبع بعد، يمكن قراءة بعضها على الجوجل، وقد وضعت مجلة المعرفة مقالة عنها في العام الماضي. 

غسان الحسن:

يحمل الدكتوراه في الشعر النبطي يصفونه بأنه " منقب في ركام الشعر النبطي الحديث" له محاولاته الرائدة في تأسيسه لمدرسة نقدية للشعر النبطي  كما له دراسات موسّعة تصل إحداها الى 1200 صفحة،  إضافة إلى 24 كتاباً في مجالات الشعر النبطي. 

فيصل الجرف:

كاتب ومترجم واعلامي يكتب بالإنكليزية في صحيفة Syria Times   نشر بالإنكليزية عدة مقالات عن الأديب شملت حياته وذكريات الطفولة وشعره، كما قام بترجمة بعض من أعماله إلى الإنكليزية. 

فيصل الجرف:

كاتب ومترجم واعلامي يكتب بالإنكليزية في صحيفة Syria Times   نشر بالإنكليزية عدة مقالات عن الأديب شملت حياته وذكريات الطفولة وشعره، كما قام بترجمة بعض من أعماله إلى الإنكليزية. 

فيصل حصيد:

أكاديمي وأديب جزائري معروف يحمل الدكتوراه في الأدب العربي، عمل في التدريس الجامعي وفي مناصب إدارية رفيعة. شارك في الندوة التكريمية 2007. 

فوزي معروف:

كاتب وباحث من السويداء وضع عددا من المؤلفات منها: "هكذا يصنعون أنفسهم"، "المرأة والمثل الشعبي"، " سعيد أبو الحسن"، إضافة الى كتاب "سلامة عبيد، الأديب الانسان"، كتب في المجلات والصحف، وشارك في ندوات أدبية وثقافية. ونال عدة جوائز محلية وعربية.  

مارون عبود: أديب وناقد لبناني معروف كان مدرساً للغة العربية في عاليه، لبنان. اكتشف موهبة تلميذه سلامة عبيد ورعاها، وعند صدور "ديوان لهيب" وطيب كتب مقدمة جميلة للكتاب.  

مدحة عكاش:

ابن مدينة حماه، محامٍ ومدرس لغة عربية، توجه الى الصحافة وأنشأ مجلة الثقافة الشهرية عام 1958 كما أنشأ مجلة الثقافة الأسبوعية، عمل كذلك مديرا لدار الثقافة للنشر. ناضل ضد المستعمر الفرنسي قولاً وفعلاً، له عدة أعمال مطبوعة وتكريماً له صدر له طابع تذكاري. 

محمد حديفي:

شاعر وكاتب من محافظة السويداء عمل مدرساً ثم انتقل للعمل في وزارة الاعلام وتسلم منصب مدير الرقابة لمدة عشرين عاماً، أوفد للكويت مديراً لوكالة الأنباء وملحقاً اعلامياً بالسفارة. كما عمل مديراً لمجلة الفكر السياسي ورئيساً لتحرير صحيفة الاسبوع الادبي ومازال على رأس عمله حتى الان. صدر له سبعة دواوين شعرية مطبوعة، إضافة إلى عدد من الكتب بموضوعات متنوعة أخرى. له حضور متميز في المجال الثقافي من خلال كتابة المقالات والمشاركة في الندوات والأمسيات الشعرية واللقاءات الإعلامية الثقافية.  

محمد طربيه:

 مثقف، باحث وناقد من محافظة السويداء صدر له مجموعة من الكتب المتنوعة المواضيع، كما أنه يشارك بشكل فعّال في الحركة الثقافية في المحافظة من ندوات ومحاضرات وجمعيات تاريخية وأدبية. خصص عشرين صفحة من كتابه "تاريخ ومؤرخون" لسلامة عبيد وكتاب الثورة السورية الكبرى. كما قدم دراسة عن ديوان لهيب وطيب في كتابه "نعمة النقد". 

محمود الجغامي:

 من أوائل المدرسين في السويداء، تمكّن من إكمال دراسته العالية رغم الظروف المادية العصيبة التي كانت تمر بها المحافظة، هو من مجموعة الأصدقاء التي كانت تجتمع لتدارس أوضاع المحافظة والعمل على تذليل الصعاب التي تواجه أبناءها.  

ناصر سلامة عبيد:

دراسات عليا في العمارة الداخلية.. محاضر في كليات الفنون الجميلة.. فنان تشكيلي وصاحب صالة منتدى الفن "الآرت فورم "في السويداء... 

نايف علي عبيد:

شقيق الأديب يحمل الدكتوراه في العلوم السياسية، عمل مستشارا للشيخ زايد في الإمارات، له عدة كتب مطبوعة والكثير من المقالات والندوات، إضافة الى كتابته للشعر. 

نجيب حرب:

كان أول من مارس مهنة الصحافة في المحافظة متحديا كل الصعوبات، بدأ بمكتب الصحافة العربية عام 1932، بعدها أصدر جريدة الجبل في السويداء ثم نقلها الى دمشق. كانت جريدة الجبل صلة الوصل بين المغتربين والوطن الأم، كما وثقت الأحداث اليومية، وشجعت المواهب الأدبية، إضافة الى الجريدة أنشأ الأستاذ نجيب "مكتب حرب للطباعة والنشر" الذي صدر عنه كتاب "جبل حوران " للأديب سلامة عبيد.  

نعمان حرب: 

مثقف وكاتب يمتلك مكتبة تضم مجموعة كبيرة من المؤلفات المتنوعة الموضوعات، وضع عددا كبيرا من الكتب حول أبطال منسيين قدموا الكثير للوطن أثناء الثورة السورية الكبرى، مخصصاً كتابا عن كل مجاهد بطل.. كما كتب عن أدب المهجر.. وقد قام بطباعتها بتمويل ذاتي وأهدى نسخا من هذه الكتب لمكتبات العديد من المدارس. 

نقولا زيادة:

الدكتور زيادة هو مؤرخ وأكاديمي معروف، كان مدرّسا في الجامعة الأميركية، وجمعته بتلميذه سلامة عبيد صداقة عميقة.  حاول إقناع سلامة عبيد بالتدريس في الجامعة الأميركية، ولكنه فضل العودة الى السويداء، بلدته التي تحتاجه. 

ياسين فاعور:

مدرس جامعي يحمل شهادة الدكتوراه ويعمل أستاذاً في كلية التربية، ناقد وأديب اهتم بالقصة القصيرة الفلسطينية والسورية، يكتب الشعر والقصة والرواية والدراسات النقدية له عشرات المقالات في المجلات الأدبية وخاصة مجلة الموقف الأدبي.